البيتكوين، لمن؟

No Comments

هذه الوظيفة متوفرة أيضا في: English (الإنجليزية)

إنه عصر الثورات التقنية، فالتقنيات الحديثة تظهر وتبدل طريقة قضائنا لوقتنا وطريقة تفكيرنا وبصورة عامة طريقة تفاعلنا مع العالم من حولنا، بدءاً من السيارات التي تعمل بدون سائق بشري إلى استخدام تقنية التعرف على الوجه لدفع الأموال والتقاط صور السيلفي بزاوية 360 درجة.

وفي السنوات الأخيرة، أثار نوع جديد من التقنية النقاش والجدال – إنها العملة المشفرة، البيتكوين. وقد ظهرت البيتكوين في الأسواق منذ أكثر من سبعة أعوام وتسببت في دخول بعض المستثمرين إلى قائمة المليونيرات. وقبل أن ننتقل للحديث عن استخدام البيتكوين في الشرق الأوسط، وما يعنيه ذلك لقطاع تجارة التجزئة، دعونا نفهم أولاً ما تعنيه تلك العملة فعلياً:

كيف يتم تنقيب البيتكوين

ظهرت البيتكوين في عام 2009، وهي عملة مشفرة غير خاضعة للرقابة والتنظيم ابتكرها شخص أو مجموعة أشخاص مجهولين عرفوا باسم ساتوشي ناكاموتو. وتؤسس البيتكوين لفكرة إخفاء هوية مستخدمها بما يسمح للمشترين أو المؤسسات بالشراء دون الكشف عن هويتهم ودون الحاجة لوجود وسطاء، مما يعني عدم الحاجة لاستخدام بطاقات الائتمان أو الخصم البنكية. ويوجد سجل عام مشترك يُسمى “بلوك تشين” أو “سلسلة الكتل” تُسجل فيه جميع المعاملات.

وتعمل شبكة البيتكوين من خلال عملية تُعرف باسم “التنقيب”، وهي بشكل أساسي عبارة عن التحقق من معاملات البيتكوين التي يجريها الأفراد الذين يُعرفون باسم “المنقبون” وإضافتها إلى سجل البلوك تشين. ويقوم المنقبون بفرز المعاملات الجديدة إلى كتل ذات حجم محدد ثم يقومون بحل مشكلات حسابية معقدة من خلال استخدام قدر هائل من القوة الحاسوبية. وأول منقب يستطيع حل المشكلة (فتح الكتلة) يُسمح له بوضع الكتلة التالية في سلسلة الكتل، مما يؤكد المعاملات. ومع إضافة كل كتلة جديدة إلى السلسلة يتم تأكيد معاملات الكتل السابقة، مما يضمن مجدداً الدفع للمتلقي، ويمكن للمتلقي تحديد عدد من التأكيدات يزيد عن الواحد حتى تعتبر المعاملات مقبولة؛ وقد يطلب بعض التجار الحصول على 6 تأكيدات. وينتج النظام بعد ذلك عملات بيتكوين جديدة، يبلغ عددها حالياً 12.5 لكل كتلة مفتوحة (وسوف تقل هذه القيمة إلى النصف كلما يتم التنقيب عن 210 ألف كتلة، وقد بلغ إجمالي عدد الكتل المنقب عنها 498480 كتلة في 9 ديسمبر 2017)؛ ويحصل المنقب على هذه العملات الجديدة وعلى رسوم المعاملة كمكافأة.

ويستطيع أي شخص جمع عملات البيتكوين بشرائها من خلال عمليات المقايضة أو ببيع الخدمات/ السلع مقابل البيتكوين أو بالتنقيب عنها. وقد أُنشأ نظام البيتكوين بما يسمح بتداول 21 مليون عملة فقط، كان موجوداً منها 16.7 مليون عملة في 9 ديسمبر 2017، وبناءً على آراء مختلفة فمن المتوقع أن يصل العرض إلى حده الأقصى بحلول عام 2140.

وتشتمل العملية التقليدية لاستخدام البيتكوين على قيام المستخدم بفتح محفظة بيتكوين على حاسب آلي مكتبي أو هاتف متحرك لبيع عملة البيتكوين وتخزينها وإنفاقها. ويستطيع المستخدم إنشاء عملات البيتكوين عن طريق تحويل أمواله التي بالدولار أو الدرهم إلى بيتكوين (تقدم محفظة العملات الرقمية BitOasis هذه الخدمة للمستخدمين في الإمارات والسعودية والكويت والبحرين وعمان).

وطبقاً لموقع Blockchain.info، كان سعر شراء عملة بيتكوين واحدة في 18 أغسطس 2010  هو 0.07 دولار، قبل أن يرتفع إلى 15143 دولار في 9 ديسمبر 2017. وهكذا فقد زادت قيمة العملة بشكل سريع بمرور السنوات، مع المرور ببعض التقلبات بطبيعة الحال.

وطبقاً لنفس الموقع، فقد تجاوز إجمالي القيمة الدولارية للمعروض المتداول من البيتكوين في 9 ديسمبر 2017 مبلغ 250 مليار دولار لتتفوق قيمة هذه العملة بذلك على قيمة مؤسسات كبرى مثل سيتي جروب وأوراكل وكوكا كولا.

في الشرق الاوسط

وتكتسب البيتكوين شهرة واسعة في أوساط المستثمرين في منطقة الشرق الأوسط. ففي سبتمبر 2017، أعلن مشروع التطوير السكني والتجاري أستون بلازا آند ريزيدنس في مجمع دبي للعلوم والذي تقوم بتنفيذه مجموعة شركات كنوكس، عن قبوله لعملات البيتكوين في دفع قيمة وحداته السكنية

وأضافت بعض المتاجر الإلكترونية البيتكوين كإحدى طرق الدفع، مثل Overstock.com ومتاجر مايكروسوفت الإلكترونية وNewegg.com.

كما تقبل متاجر التجزئة الإلكترونية والتقليدية عملات البيتكوين كطريقة دفع إضافية، ومن ذلك على سبيل المثال، مطاعم صب واي في بوينس آيرس. غير أن قبول عملة البيتكوين بين تجار التجزئة لا يتماشى مع حجم الضجة المحيطة بهذه العملة الجديدة.

وبناءً على بعض التقارير، فإن استخدام البيتكوين كطريقة للدفع قد لا يناسب المستهلكين بسبب الوقت المستغرق في تأكيد المعاملات من جانب المنقبين ورسوم المعاملات المرتفعة. وطبقاً لموقع Blockchain.info، ففي 9 ديسمبر 2017 كان متوسط المدة الزمنية المستغرقة لإضافة معاملة إلى سجل بلوك تشين (فقط المعاملات التي تُدفع فيها رسوم للمنقبين) 12 دقيقة.

وقد أدى ارتفاع عدد المعاملات إلى قيام المنقبين بإعطاء الأولوية للمعاملات التي تحقق قيمتها الرسوم الأعلى (الأفراد الذين يرغبون في تأكيد معاملاتهم بشكل أسرع يدفعون رسوماً أعلى)، مما أدى إلى زيادة مدة تأكيد المعاملات الأقل رسوماً والتي قد تتراوح بين ساعة واحدة أو بضعة أيام.

ويخضع تحويل عملات البيتكوين من عنوان بيتكوين إلى آخر لرسوم معاملة. وطبقاً لموقع Investopedia، بلغت هذه الرسوم 0.392 دولار في بداية عام 2017، وفي 9 ديسمبر 2017 ارتفعت إلى 21.567 دولار (في المتوسط) للمدفوعات التي تتم بالبيتكوين، وهو ما قد لا يتناسب مع قيمة عمليات الشراء الصغيرة في متاجر التجزئة المختلفة.

وعلاوة على ذلك، فإن التقلبات السريعة في سعر العملة يشجع على استخدامها كأصل تجاري وليس كعملة لتجار التجزئة.

وقد تؤدي طبيعة هذه العملة التي لا يمكن التنبؤ بتقلباتها وعدم خضوعها للرقابة والتنظيم إضافة إلى الوقت الذي يستغرقه تأكيد المعاملة وارتفاع رسوم إجراء المعاملات إلى تقويض جاذبية عملة البيتكوين بالنسبة لتجار التجزئة، مما قد يصرفهم عن استخدامها كطريقة للدفع.

ولا يزال الغموض يحيط بمستقبل البيتكوين، فالبعض يقول إنها قد تختفي، بينما طبقاً لقول أحد المحللين في ساكسو بنك فإن قيمتها سترتفع إلى 100 ألف دولار للعملة الواحدة خلال 10 سنوات. وفي الوقت الراهن، يبدو أن البيتكوين عملة جاذبة للمستهلكين من أجل التداول فيها وليس كطريقة للدفع في متاجر التجزئة.

Mehreen Ghouri

Author: Mehreen Ghouri

As part of the Retail division of JLL, Mehreen’s responsibilities involve strategic retail advisory for various types of real estate developments including shopping centres and mixed use developments across the Middle East and Africa region.

More from our blog

See all posts